دين وحياه

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها دار الافتاء وشروط العودة في الطلاق

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها من الأسئلة التي يكثر المسلمون طرحها وقد شرع الله تعالى الطلاق كحل نهائي لمشاكل الحياة الزوجية التي يستحيل معها استمرار الزواج والطلاق جائز بنص القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، وإجماع علماء المسلمين ولكن الشريعة نظمته ونظمت كل جزء منه، وهي مسألة تخص أحد أهم أركان المجتمع وهي الأسرة، وفي هذا المقال سنتعرف على حكم إرجاع الزوجة بعد الطلاق الأول دون علمها فتابعونا.

أنواع الطلاق في الإسلام

قبل الإجابة على السؤال هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلاق الأول دون علمها، يجب معرفة أنواع الطلاق في الشريعة الإسلامية، ويجب أن نعرف ما هي أنواع الطلاق في الشريعة الإسلامية، وفي الطلاق على آثاره نوعان وهما كالاتي:

الطلاق الرجعيّ

هو طلاق يطلق فيه الرجل زوجته الطلقة الأولى أو الثانية وفي هذه الحالة له الحق في الرجوع ولكن قبل انقضاء العدة.

الطلاق البائن

وهو أيضا نوعان أولهما طلاق كبير بائن وهو طلاق الرجل من طلاقها الثالث فلا يحل لها إلا بعد أن تتزوج بزواج آخر صحيح، ويفصل زوجها والثاني: طلاق القاصر البائن وهو أن الرجل طلق زوجته بالطلاق الأول أو الثاني وانقضت العدة قبل أن يراجعها، أو يطلقها قبل الدخول إليها ويستعيدها ولكن بعقد زواج جديد ومهر جديد.

اعرف : نسبة الزوجة في معاش زوجها .

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها

في إجابة السؤال: هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلاق الأول دون علمها الجواب نعم، يجوز؟إذا طلق الرجل زوجته بالطلاق الأول أو الثاني ولم تنته عدتها بعد فله مراجعتها، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة البقرة: “وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا”.

وليس شرطًا أن يكون هذا بعلمها أو موافقتها لكن من المرغوب فيه أن يشهد شاهدين على الاستعادة واضح لها الضرر فلا ضرر ولا ضرار، وهذه هي الشريعة الإسلامية فلا يجوز لها أن تطلب الطلاق منه في حالة الإضرار المباشر بها، وإذا لم يفعل ذلك طوعا فلها اللجوء إلى القضاء الشرعي.

وذلك في حالة الطلاق الرجعي أي أن العدة لم تنقضي بعد، ولكن في حالة طلاقها في الطلاق الأول أو الثاني وانقضت العدة فلا يمكنه استعادتها دون علمها، ويحتاج إلى عقد جديد و المهر الجديد، وهو ما يسمى بالطلاق القاصر البائن.

تعرف علي صفات الزوجة الصالحة في الاسلام

هل يجوز للزوجة طلب الطلاق من زوجها

بعد الإجابة على السؤال: هل يجوز رجوع الزوجة بعد الطلاق الأول دون علمها، يحسن الإجابة على سؤال مهم يتكرر في كثير من الأحيان وهو أنه يجوز للزوجة أن تطلب من زوجها أن يطلقها؟ وعندما يكون ذلك فإن الطلاق أمر خطير ويؤثر على المجتمع مع الآثار السلبية لذلك يجب تنظيمه وفيما يلي الحالات التي يمكن للمرأة أن تطلب فيها الطلاق من زوجها وهو كالاتي:

  • يمكن للمرأة أن تطلب الطلاق من زوجها إذا كرهته بسبب السلوك المنكر فيه الذي يستحيل معه الاستمرار في الحياة الزوجية، فتطلب الطلاق منه.
  • كما أن القناة للزوجة أن تطلب الطلاق من زوجها إذا كانت تخاف معه على دينها، كأن يكون فاسقا لا يقوم بالواجبات ويرتكب المنكر ومعروف عنه الفاحشة، ويأمرها بذلك افعلوه معه فتسعى لإصلاحه أولاً وإذا لم يقبل الإصلاح يمكنها أن تطلب الطلاق منه.
  • ويمكن للزوجة أن تطلب الطلاق من زوجها إذا كان زواجها منه أضر بها بنفسها وجسدها أو اعتدى عليها بالضرب أو السب أو الإهانة أو أنه أساء إليها وأهان كرامتها وعاملها مثل العبيد.

وأخيرًا نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم معلومات وفيرة عن هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها، ونأمل أن يحظى بإعجاب الكثير حول العالم، وسنكون قد أوضحنا كل ما يتعلق بهذا الموضوع الفريد والمميز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى