خدمات

رسالة وداع وشكر لزملاء العمل وكيفية توديع زملائك في العمل

رسالة وداع وشكر لزملاء العمل في بعض الأحيان عندما يقرر أحد الموظفين التخلي عن وظيفته فإنه يقوم بعمل رسالة وداع وشكر إلي زملائه من طاقم العمل الذي كان يعمل معهم، وقد يتخلى الشخص عن وظيفته في سبيل أنه قد وجد عرض أحسن في مكان أفضل للعمل، ولكن هذه الرسالة تعد من الرسائل الهامة بسبب المحتوي الذي تحتوي عليه، وتوضح هه الرسالة مدي الترابط القائم بين أفراد العمل، ومن خلال تلك الرسالة تقووم بالتعبير عن الحزن والأسي بسبب ترك زملاء العمل، ولهذا سوف نقوم من خلال موقعنا خمسة دوت كوم بتوضيح رسالة وداع وشكر لزملاء العمل.

نموذج لرسالة وداع

يوجد بعض الأشخاص الذين يقومون بكتابة نموذج الرسالة عن طريق البريد الإلكتروني والبعض الأخر يقوم بكتابة الرسالة عن طريق اجتماع بين الأفراد كالتالي:-

عزيزي (اسم الشخص)

ربما تكون قد سمعت بالأخبار، لكني أود إبلاغك شخصيًا بأنني سأترك منصبي، ولقد استمتعت كثيرًا بتجربتي مع الشركة، وأنا أقدر حقًا فرصة العمل معك، ولقد وجدت متعة خالصة في العمل في مشاريع معك، وقد استمتعت حقًا بالغداء والمحادثات التي أجريناها، وأشكركم على دعمكم ونصائحكم وتشجيعكم لقد كنتم أفضل زميل خلال فترة وجودي في الشركة، كما أن سأكون ممتنًا للغاية لنصيحتك المستمرة وأنا أبدأ مرحلة جديدة في حياتي المهنية، وأتمنى أيضًا أن نتمكن من البقاء على اتصال، ويمكنك الاتصال بي على رقم هاتفي (مع توفير رقم هاتفك)، أو على عنوان بريدي الشخصي (مع توفير رقم هاتفك)، وأشكرك مرة أخرى لكونك صديقًا وزميلًا ومعلما.

رسالة وداع للشركة

عزيزي ” اسم الشخص “

أود إخبارك بأنني لم أعد موظفًا في الشركة وسأغادر منصبي الأسبوع المقبل، ولقد تم الإستغناء عن خدماتي، كما أن قد تم عرض وظيفة أخرى في شركة أخرى توفر لي فرصًا أكبر للتقدم في مسيرتي المهنية، وقد استمتعت بالعمل معك كثيرًا على مدار السنوات الماضية (وحساب عدد السنوات)، ولقد حققنا أشياء عظيمة معًا وحققنا العديد من النتائج الممتازة، كما أنك كنت صديقًا رائعًا وزميلًا مثاليًا ولا تعني مغادرتي بالضرورة نهاية علاقتنا، لذلك آمل أن نتمكن من البقاء على اتصال (ثم أعط رقم هاتفك وعنوانك البريدي الشخصي).

تحياتي.

رسالة وداع جماعية

زملائي الكرام ،،،

إذا أخذت من الشواطئ رمالهم ومن البحار مياههم ،ومن الفراغات أهواءهم ومن الأشجار أوراقهم وجعلتهم حبرًا لقلمي، وكنت أكتب وأكتب حتى ينفد الحبر دون الوصول إلى حقيقة مشاعري نحوك وصدق مشاعري نحوك وكلامي ينقصه خجل وخجل من قلمي الصغير كما قضيت معكم وبينكم أيام وسنين أحلى من الشهد وأجمل من الورد، ومضت في غمضة عين ومضت ليلة القدر فهكذا أيام طيبة ولا لقضاء الاستبدال والمراد والتسريب، وهذه هي حالة اللحظات السعيدة التي لا تدوم طويلاً فسرعان ما تشتعل حتى تنطفئ، وتقريباً لا تنفجر حتى تتلاشى، وكما يقال فإن دوام الموقف مستحيل كما لو أننا اجتمعنا فقط لنفترق وهذه هي سنة الحياة ولن تجد شريعة الله تتغير، ولا أن يكون حكمه صدت وتحولت!

كما أن جاءت علامات المغادرة وأرى حزنًا وحزنًا وندمًا يغمرني ويأخذني طوال الطريق، فكيف إذا اقترب موعد المغادرة والاتصال لا يعني رمي ذكرياتي معك في ظلام الزنزانة والنسيان، فكيف يمكنني أن أنساك وفي مكتبة القلب لديك مكانة خاصة، وفي الروح يكون لديك مكانة رفيعة ورائعة، وكما يقال من يدخل الروح يومًا ما سيعيش فيها دائمًا، وأطلب منك العفو والمعذرة والسماحه عن كل غلط أو زلة ارتكبتها ضدك بكلمة أو فعل أو نظرة أو اقتراح.

وبعد ان قدمنا لكم هذا المقال حول رسالة وداع وشكر لزملاء العمل نتمني ان ينال اعجابكم، واذا كان لديكم اي استفسار فلا تتردد بطرحه في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى