أدب

قصة النشيد الوطني الجزائري وكلماته كامله

قصة النشيد الوطني الجزائري، إن الشيد الوطني الجزائري له قصة مثيرة، وأننا ومن خلال موقعنا خمسة سوف نوضح لكم متابعينا الكرام القصة الخاصة بالنشيد الوطني الخاص بدولة الجزائر، ولكن قبل التعرف علي القصة، فيجب أن تعلموا أن النشيد الوطني الجزائري يسمي قسما، ولقد تم تأليف كلماته في ال25 من شهر أبريل للعام 1956 م من قبل المؤلف مفدي زكريا بعد أن طلب عيان رمضان منه أن يكتب نشيد جزائري وطني، وكان ذلك في خلال فترة الاستعمار من قبل الفرنسيين إلي دولة الجزائر، فمع هذا الاستعمار كان من رأي عيان رمضان أنه من الضروري أن يتم كتابة نشيد وطني خاص بدولة الجزائر، ولقد وافقة مفدي زكريا علي هذا وقام بتأليف النشيد الوطني الجزائري، ولكن هناك قصة النشيد الوطني الجزائري بخصوص نشره، فأنه لم يتم نشره فور تأليفة من قبل مفدي زكريا.

قصة النشيد الوطني الجزائري

إن نشيد قسما أي النشيد الوطني الجزائري هو من تأليف شاعر الثورة مفدي زكريا، وهذا بناءا علي طلب عيان رمضان منه، فبعد أن طلب عيان رمضان من مفدي زكريا أنه يجب أن يقوم بتأليف وكتابة نشيد وطني جزائري وافقه فورا وكان النشيد قسما جاهز في خلال يومين فقط، ليكون مفدي زكريا قد اتم تأليف النشيد الوطني الجزائري في ال25 من شهر أبريل للعام 1956 م، وبعد أن قام مفدي زكريا بتأليف نشيد قسما بالنازلات الماحقات النشيد الوطني الجزائري، طلب من الملحن محمد التوري أن يقوم بتلحينة وكان محمد التوري أول من قام بتلحين قسما، ولقد تم تسجيل هذا التلحين في منزل المؤلف مفدي زكريا في حي القبة في دولة الجزائر، ولكن قد تم رفض هذا التلحين للنشيد الوطني، وهذا بسبب أن لحن محمد التوري كان خالي من وجود أي روح للثورة وخالي من الشروط المطلوبة لأن تكون هذه النسخة الأساسية من النشيد، وبعدها تم إعطاء النشيد الوطني إلي الموسيقار والملحن محمد التريكي هو تونسي الجنسية وقام بتسجيل اللحن في مكان البعثة التعليمية الخاص بالجزائر في دولة تونس وبالتحديد في شارع بن خلدون، ولكن قد تم رفض هذا التلحين للنشيد الوطني الجزائري، وسبب رفض هذا اللحن أن كل مقطع من النشيد كان له لحن منفرد أي كان كأنه عبارة عن خمسة أناشيد وليس نشيد واحد، وبعدها كان مفدي زكريا مسافر إلي القاهرة فطلب منه عيان رمضان أن يأخذ النشيد معه ويحاول تلحينة مرة أخري في القاهرة، وبالفعل قام الموسيقار والملحن المصري محمد فوزي بتلحين نشيد قسما وكان هذا في عام 1963 م، وكان لحنا رائعا، وأعجب به جبهة التحرير، وتم اعتماد نشيد قسما فورا عام 1963 م بلحن محمد فوزي، وتم اعتبار اللحن الخاص بالملحن محمد فوزي هو لحن نشيد قسما النشيد الوطني الجزائري وحتي الآن يتم إلقاء النشيد بتلحين محمد فوزي.

ملحن النشيد الوطني الجزائري

لروعة نغمات وتقسيم النشيد الوطني الجزائري قسما، وبعد أن مر علي العديد من الملحنين، فيتساءل العديد من الناس الذين لا يعرفون ملحن قسما، عن من هو ملحن النشيد الوطني الجزائري، وعليه فأننا ومن خلال موقعنا خمسة سوف نوضح لكم متابعينا الكرام الموسيقار الذي كان تلحينة هو أفضل تلحين لقسما، والتي مازال يتم إلقاءه به حتي الآن، موضح كالتالي:-

  • ملحن النشيد الوطني الجزائري نشيد قسما هو الموسيقار والملحن المصري المشهور محمد فوزي.

كلمات النشيد الوطني الجزائري

إليكم متابعينا الكرام ومن خلال موقعنا خمسة، كلمات النشيد الوطني الجزائري، وهو من تأليف مفدي زكريا وتلحين محمد فوزي المعتمد في عام 1963 م بعنوان قسما، موضح كالتالي:-

قسما بالنازلات الماحقات
و الدماء الزاكيات الطاهرات
و البنود اللامعات الخافقات
في الجبال الشامخات الشاهقات
نحن ثرنا فحياة أو ممات
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

نحن جند في سبيل الحق ثرنا
و إلى استقلالنا بالحرب قمنا
لم يكن يصغى لنا لما نطقنا
فاتخذنا رنة البارود وزنا
و عزفنا نغمة الرشاش لحنا
وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
و طويناه كما يطوى الكتاب
يا فرنسا إن ذا يوم الحساب
فاستعدي وخذي منا الجواب
ان في ثورتنا فصل الخطاب
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

نحن من أبطالنا ندفع جندا
و على أشلائنا نصنع مجدا
و على أرواحنا نصعد خلدا
وعلى هاماتنا نرفع بندا
جبهة التحرير أعطيناك عهدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

صرخة الأوطان من ساح الفدا
فاسمعوها واستجيبوا للندا
و اكتبوها بدماء الشهدا
واقرأوها لبني الجيل غدا
قد مددنا لك يا مجد يدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا… فاشهدوا… فاشهدوا…

office 2013 satın al

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق